عنوان الفتوى: اقتداء المرأة في صلاة الجمعة بالإمام دون أن تراه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

يوم الجمعة وقت صلاة الظهر كنا في أحد المراكز التجارية في دبي، وسمعنا الأذان والخطبة في قسم النساء.. اعتقدت أن الخطيب موجود في قسم الرجال... استمعنا للخطبة ثم صلينا جماعة ركعتين! و الأن أنا شاكة في جواز الصلاة، وأنا غير متأكدة أن الإمام كان موجوداً أم كانت الخطبة منقولة من جامع بعيد!

نص الجواب

رقم الفتوى

16685

12-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأصل أنك ما دمت دخلت على مسجد وسمعت فيه ذلك وقت الجمعة فهو للجمعة وما حدث معك شك، ولكن بوسعك التأكد من هذا المركز التجاري عن طريق التواصل معهم وسؤالهم هل في مسجدهم جامع معد لخطبة الجمعة وهل فيه خطيب جمعة أم لا؟ فمن شروط الجمعة وجود الجامع فلا تصح إذا لم يكن المسجد الجامع موجوداً؛ قال الشيخ عليش رحمه الله: "(وشرط صحة الجمعة وقوعها بجامع)"، فإن أخبرت بوجود خطيب للجامع فصلاتك صحيحة وإن لم تري الخطيب.

وإن أخبرت بأنه ليس فيه خطيب وإنما كانت خطبة منقولة عبر وسائل الإعلام فيجب عليك إعادة الصلاة فتصلينها ظهراً أربع ركعات، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الأصل أنك ما دمت دخلت على مسجد وسمعت فيه ذلك وقت الجمعة فهو للجمعة وما حدث معك شك، ولكن بوسعك التأكد من هذا المركز التجاري عن طريق التواصل معهم وسؤالهم، فإن أخبرت بوجود خطيب للجامع فصلاتك صحيحة وإن لم تري الخطيب. وإن أخبرت بأنه ليس فيه خطيب وإنما كانت خطبة منقولة عبر وسائل الإعلام فيجب عليك إعادة الصلاة فتصلينها ظهراً أربع ركعات، والله تعالى أعلم.