عنوان الفتوى: تحريم التشبه في الخصوصيات بين الجنسين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

إذا أمكن أريد أن أعرف الدليل (نص من القرآن و السنة أو آراء العلماء) بخصوص تحريم لبس القلائد والأساور للرجال؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16625

11-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير، أن يحفظك ويسددك، لا يجوز للرجال لبس الأساور والقلائد لأنها من الزينة الخاصة بالنساء، وذلك لأن التشبه في الخصوصيات بين الجنسين محرم شرعا لما في صحيح البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء والمتشبهات من النساء بالرجال".

قال العلامة ابن بطال رحمه الله في شرحه لصحيح البخاري: (قال الطبرى: فيه من الفقه أنه لا يجوز للرجال التشبه بالنساء فى اللباس والزينة التى هي للنساء خاصة، ...فمما يحرم على الرجال لبسه مما هو من لباس النساء: البراقع والقالائد والمخانق والأسورة والخلاخل).

ومن المعلوم أن طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم هي طاعة لله، قال الله تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }[الحشر:7 ].

وعلى هذا فإن اقتصار كل من الجنسين على خصوصيته في الزينة وغيرها فيه طاعة لله ورسوله بالاضافة على محافظته على كليته التي ميزه الله تعالى فيها وهي الرجولة، وفيه احترام للفطرة السليمة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز للرجال لبس القلائد والأساور لأنها من خصوصيات النساء لما في ذلك من التشبه المحرم، والله تعالى أعلم.