عنوان الفتوى: تخصيص رمضان بختمة قرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 إذا كان شخص يقرأ القرآن ولم يختمه هل يجوز في رمضان أن يبدأ بختم القرآن في مصحف آخر مع إبقاء المصحف الثاني الذي لم يختم فيه بعد ويكمله بعد رمضان أي بعد أن ينهي الختم في المصحف الآخر ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1659

26-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله الجواد الكريم أن يجعلني وإياك ممن يتلون هذا القرآن آناء الليل وأطراف النهارعلى النحو الذي يرضيه عنا، ثم اعلمي رحمني الله وإياك أنه ليس من اللازم عليك أن تبدئي في رمضان تلاوة القرآن من بدايته؛ بل تستطيعي أن تكملي الختمة التي كنت بصددها قبل رمضان، ثم تبدئي بختمة أخرى وهكذا دواليك..

  المهم أن تعمري وقتك بالعبادة في هذا الشهر الفضيل وغيره من الشهور؛ ولا شك أن شهر رمضان شهر أنزل فيه القرآن ولذلك كان السلف الصالح يكثرون فيه من تلاوة القرآن؛ حتى وصل الأمر ببعضهم مثل الإمام مالك رحمه الله إلى التوقف في رمضان عن تدريس العلم والتفرغ لتلاوة القرآن، ولا يخفى على مالك ما في نشر العلم من الثواب الجزيل.

  • والخلاصة

    مجمل القول أن لا حرج في إكمال ختمة للقرآن التي بدئ بها قبل رمضان والبدء بختمة أخرى بعد ذلك؛ فالعبرة بتعمير الأوقات بالطاعات.ولا حرج في القراءة من مصاحف متعددة قبل ختم الاول. هذا وفوق كل ذي علم عليم