عنوان الفتوى: عدة المتوفى عنها زوجها الحامل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما هي عدة الزوجة الحامل التي توفي عنها زوجها مع العلم أنها في الشهر الأول من الحامل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16583

06-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتغمد الزوج بواسع رحمته، وتنتهي عدة المرأة الحامل من وفاة زوجها إذا وضعت حملها  لقوله تعالى: {وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا} [الطلاق:4].

قال العلامة الصاوي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير: (العدة للحامل مطلقا: مطلقة أو متوفى عنها، وضع حملها ...).

وعلى هذا فعلى تلك المرأة التي في الشهر الأول من الحمل أن تنتظر في العدة حتى تلد، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    عدة الحامل تنقضي فقط بوضع حملها حتى ولو كانت الآن في الشهر الأول من الحمل، والله تعالى أعلم.