عنوان الفتوى: الانتفاع بما فضل من الطعام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل علي إثم في رمي ما فضل من طعام قد أكلت منه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16579

06-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من الشاكرين لنعم الله، ولا يجوز رمي الطعام الزائد لغير مصلحة، ولتسلم من الإثم فعليك أن تبذل جهدك في طريقة توصل بها ذلك الطعام إلى من يحتاجه من الجيران أو من غيرهم، فإن في ذلك شكرا للنعمة، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم ببذل الفضل، ففي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له ومن كان له فضل من زاد فليعد به على من لا زاد له قال فذكر من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق لأحد منا في فضل".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (في هذا الحديث: الحث على الصدقة والجود والمواساة والإحسان...).

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: "يا نساء المسلمات لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (ومعناه: لا تمتنع جارة من الصدقة والهدية لجارتها لاستقلالها واحتقارها الموجود عندها، بل تجود بما تيسر وإن كان قليلا كفرسن شاة، وهو خير من العدم، وقد قال الله تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره} وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "واتقوا النار ولو بشق تمرة ").

وعلى هذا فأنت مطالب بإعادة ترتيب الطعام وإهدائه أو الصدقة به لمن يأكله إنسانا أو حيوانا، وإذا لم تجد من يأخذه حتى تعرض للفساد فلا حرج في التخلص منه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    عليك بالتصدق بهذا الطعام أو إطعامه للبهائم، فإن لم يتيسر لك شيء من هذا وفسد الطعام فلا إثم عليك إن شاء الله، وننصحك بالتواصل مع مشروع حفظ النعمة في الهلال الأحمر الإماراتي. والله تعالى أعلم.