عنوان الفتوى: أذان الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الأذان الأول لصلاة الفجر، ومتى وقته هل قبل ساعة لحديث الرسول يوقظ النائم وينام القائم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16552

25-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالمقصود من الأذان إعلام الناس بدخول وقت الصلاة فيسن لكل صلاة من الصلوات الخمس أذان واحد ويشترط أن يكون بعد دخول الوقت إلا الفجر فقد توسع العلماء فيه هل له أذان واحد أم اثنان؟ وهذا التوسع يرجع إليه في كتبهم، قال الشيخ الخرشي رحمه الله تعالى في شرحه لمختصر خليل: (يشترط في الأذان أن لا يكون مقدماً على الوقت إجماعاً لفوات فائدته وهو الإعلام).

وما هو موجود الآن من الاقتصار على أذان واحد في بلاد وأذانين في بلاد أخرى الأمر فيه واسع يرجع في ذلك إلى عادة أهل كل بلد في تعارفهم على ذلك وما هم عليه، فلو أحدث الآن أذان آخر للفجر في بلد تعارف أهله على أذان واحد سيحدث عند أهل هذا المكان اضطراب لعدم تعارفهم على ذلك، لذلك فإن ما يوجه إليه ولي الأمر وما يختاره من المسائل التي فيها أكثر من قول يرجح فيها اختياره لأن اختياره نابع من المصلحة العامة وباختياره تحسم المسألة ويرفع الخلاف.

وأما كيفية حساب سدس الليل: فهو تقسيم الليل من المغرب إلى الفجر إلى ستة أقسام والأخير من الستة هو سدس الليل، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يسن لكل صلاة من الصلوات الخمس أذان واحد وبعد دخول الوقت، وماهو موجود الآن من الاقتصار على أذان واحد في بلاد وأذانين في بلاد أخرى الأمر فيه واسع يرجع في ذلك إلى عادة أهل كل بلد في تعارفهم على ذلك وما هم عليه، والله تعالى أعلم.