عنوان الفتوى: أخذ شيء من أجرة العامل مقابل السعي له في العمل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السلام عليكم.أنا كنت قد أخذت شغلا بمبلغ (4500) أنا وأربعة أصدقاء ولكن بلَّغتهم أن الشغل بـ (3000) وأخدت أنا وصديق 1500على سبيل انا الذي جايب الشغل فهل الـ (1500) من حقنا ولا نقتسم فيهم جميعا؟.

نص الجواب

رقم الفتوى

16532

11-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا يجوز أخذ شيء من أجرة العامل دون علمه، ولو من الشخص الذي ساعده في الحصول على هذا العمل، وذلك لأن الأجرة حق له وهي مقدرة من جهة العمل على هذا الأساس فأخذ شيء منها دون علمه ظلم له، وحتى لو كان عالما فقد يكون الأخذ منه من باب الرشوة المنهي عنها، وبيان ذلك أن العامل إذا  كان مستحقا لهذه الوظيفة وتقدم لها فلا يجوز حرمانه منها، ولا يجوز استغلال ظروفه بتوقيعه على مبلغ أقل مما تعطيه له جهة العمل، فهذا استغلال لظروف هذا الشخص وظلم له . والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز أخذ شيء من أجرة العامل دون علمه، ولو من الشخص الذي ساعده في الحصول على هذا العمل، وذلك لأن الأجرة حق له وهي مقدرة من جهة العمل على هذا الأساس فأخذ شيء منها دون علمه ظلم له، وحتى لو كان عالما فقد يكون الأخذ منه من باب الرشوة المنهي عنها. والله أعلم.