عنوان الفتوى: حكم قراءة المأموم للفاتحة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل قراءة سورة الفاتحة للمأموم في صلاة الجماعة واجبة؟ حيث إن بعض الأئمة لا يعطون المأموم فرصة لقراءة الفاتحة وخصوصاً في صلاة التراويح حيث يسرعون في الصلاة تيسيراً على المصلين، فهل قراءة الفاتحة واجبة علي أم أكتفي بقراءة الإمام ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1652

22-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله جل وعز أن يجعل قرة أعيننا في الصلاة، ثم اعلم رحمنا الله وإياك أن قراءة الإمام قراءة للمأموم في الصلاة الجهرية والسرية في المشهور وقال ابن وهب تجب القراءة علي الماموم في حال سر الامام.

والأصل في ذلك ما رواه الإمام مالك في الموطأ من أن عبد الله بن  عمركان إذا سئل هل يقرأ أحد خلف الإمام ؟ قال: إذا صلى أحدكم خلف الإمام فحسبه قراءة الإمام وإذا صلى وحده فليقرأ. قال: وكان عبد الله بن عمر لا يقرأ خلف الإمام.

ولهذا يقول الشيخ خليل - وهو يعدد فرائض الصلاة - ( وفاتحة بحركة لسان على إمام وفذ )، قال شارحه الحطاب: ( وأما المأموم فالإمام يحملها عنه ).

  • والخلاصة

    مجمل القول أن قراءة الإمام قراءة للمأموم ولا تلزمه القراءة خلفه، وإن قرأ الفاتحة فحسن خروجاً من الخلاف فلا ضير. هذا وفوق كل ذي علم عليم