عنوان الفتوى: توقير علم الوطن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم تحقير أو إهانة لواء أو علم الوطن وجزاكم الله خيراً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16482

12-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فإن الواجب على المسلم أن يحب وطنه، ويحترم علمه وشعاراته ورموزه، ويطيع ولي الأمر فيه، ويساهم في بنائه ويحافظ على منجزاته، ويحمي ترابه وأمنه، ولا يجوز احتقار أو إهانة لواء الوطن أو علمه أو أي شعار من شعاراته لما في ذلك من احتقار للوطن نفسه. لأن احترام العلم هو في الحقيقة احترام للوطن.

ومن المعروف أن اتخاذ الرايات والوقوف تحتها في مناسبات الجد كان معروفا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، قال العلامة ابن حجر رحمه الله في كتابه فتح الباري شرح صحيح البخاري عند باب ما قيل في لواء النبي صلى الله عليه وسلم: (اللواء ...هي الراية، ويسمى أيضا العلم... وقيل: كانت له راية تسمى العقاب سوداء مربعة، وراية تسمى الراية البيضاء، وربما جعل فيها شيئا أسود). وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكلف من أصحابه من يحمل له الراية ويأمره برفعها والمحافظة عليها عالية خفاقة.

ومن المعروف اليوم أن كل دولة لها رايتها التي تميزها،  ولذا فإن أي إهانة لعلم جهة معينة هو في الحقيقة إهانة لتلك الجهة، وإهانة الآخرين لا يجوز، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     الواجب على المسلم أن يحب وطنه، ويحترم علمه وشعاراته ورموزه، ويطيع ولي الأمر فيه، ويساهم في بنائه ويحافظ على منجزاته، ويحمي ترابه وأمنه، ولا يجوز احتقار أو إهانة لواء الوطن أو علمه أو أي شعار من شعاراته لما في ذلك من احتقار للوطن نفسه. لأن احترام العلم هو في الحقيقة احترام للوطن. والله تعالى أعلم.