عنوان الفتوى: الصدقة بنية نفع دنيوي أو أخروي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، سؤالي هو: أنا والحمد لله أرسل مبلغا من مرتبي الشهري كصدقة شهرية ... وسؤالي هو هل يمكنني إرسال صدقة أخرى غير الثابتة لجهة أخرى بنية رفع البلاء أو بنية الرجاء من الله لإستجابة دعائي أو فك كربي، وشكرا جزيلا لكم وأثابكم على ذلك. وجزاكم كل الخير عنا وعن المسلمين.

نص الجواب

رقم الفتوى

16411

05-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم وفقني الله وإياك لمحابه، وجعلنا جميعا من جملة أحبابه، أن التصدق بنية أن الله يعوضه في الدنيا خيرأ، كرفع البلاء أو بنية الرجاء من الله لاستجابة دعائه أو فك كربة جائز، فقد صح أن الله تعالى يخلف النفقات التي يخرجها العبد في سبيله، وينفق على المنفقين من عباده، قال الله عز وجل: (وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين)، وفي الصحيحين من حديث: (أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنْفِقْ أُنْفِقْ عَلَيْكَ وَقَالَ يَدُ اللَّهِ مَلْأَى لَا تَغِيضُهَا نَفَقَةٌ سَحَّاءُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَقَالَ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْفَقَ مُنْذُ خَلَقَ السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ فَإِنَّهُ لَمْ يَغِضْ مَا فِي يَدِهِ ....).

وجاء في الخبر الصحيح أن صلة الرحم سبب لزيادة الرزق وطول العمر، فقد روى الشيخان: (عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ")، وجاء في فتح الباري لابن حجر العسقلاني رحمه الله: (ويستفاد منه جواز هذه المحبة خلافا لمن كرهها مطلقا)، فطلب الرزق وطول العمر عن طريق صلة الرحم لا يعد مذموما، ويقاس عليه فعل الصدقة من أجل ذلك. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    التصدق بنية أن الله يعوضه في الدنيا خيرأ، كرفع البلاء أو بنية الرجاء من الله لاستجابة دعائه أو فك كربه جائز. والله تعالى أعلم.