عنوان الفتوى: تكبيرات الانتقال في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يلزم التكبير عند القيام بصلاة السنن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16263

04-أبريل-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتكبيرات الانتقال في الصلاة من السنن المؤكدة، ويستحب أن يكون التكبير في أثناء الانتقال، وهو الذي يعرف عند الفقهاء بـ (تعمير ما بين الركنين) وذلك بالشروع في التكبير بمجرد بدء الانتقال إلى الركن الموالي، ويستثنى من ذلك تكبيرة الانتقال من التشهد الأول إلى الركعة الثالثة فيستحب أن يكون عند ما ينتصب قائماً، قال االشيخ خليل في مختصره: (وتكبيره في الشروع إلا في قيامه من اثنتين فلاستقلاله)، وقال العلامة الحطاب نقلا عن الشيخ زروق في شرح الإرشاد: (ويستحب أن يعمر الركن من أول الحركة إلى آخرها بالتكبير فإن عجل أو أبطأ فلا شيء عليه إلا في القيام من اثنتين فلا يكبر حتى يستوي قائما على المشهور).

وأما تكبيرة الإحرام فهي ركن من أركان الصلاة في الفرض والنفل، قال الشيخ النفراوي رحمه الله تعالى في الفواكه الدواني: "(والإحرام في الصلاة)، ولو نافلة ركن وصفته (أن تقول الله أكبر)...فإن تركه لم يصح إحرامه"، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تكبيرات الانتقال في الصلاة من السنن المؤكدة، وأما تكبيرة الإحرام فهي ركن من أركان الصلاة في الفرض والنفل، والله تعالى أعلم.