عنوان الفتوى: السلام على غير المسلمين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل السلام على غير المسلمين يجوز وإذا هو بدأ بالسلام علي ماذا أقول له جزاكم الله خيرا

نص الجواب

رقم الفتوى

16215

17-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل وأما بالنسبة لسؤالك عن حكم السلام على غير المسلمين ، فإنه مشروع بل من السنة النبوية أن يلقي المسلم السلام على من عرف ومن لم يعرف "  عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ الْإِسْلَامِ خَيْرٌ قَالَ تُطْعِمُ الطَّعَامَ وَتَقْرَأُ السَّلَامَ عَلَى مَنْ عَرَفْتَ وَمَنْ لَمْ تَعْرِفْ" أخرجه البخاري كتاب الإيمان باب إطعام الطعام من الإسلام رقم 11 وفي صحيح البخاري كتاب الإيمان بَاب إِفْشَاءُ السَّلَامِ مِنْ الْإِسْلَامِ وَقَالَ عَمَّارٌ ثَلَاثٌ مَنْ جَمَعَهُنَّ فَقَدْ جَمَعَ الْإِيمَانَ الْإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِكَ وَبَذْلُ السَّلَامِ لِلْعَالَمِ وَالْإِنْفَاقُ مِنْ الْإِقْتَارِ. رقم الحديث 27"

وإذا بدأك غير المسلم بالسلام وجب عليك أن ترد لعموم قوله تعالى "وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا" وقال الحافظ ابن حجر في الفتح "وذهب جماعة من السلف إلى أنه يجوز أن يقال في الرد عليهم " عليكم السلام " كما يرد على المسلم , واحتج بعضهم بقوله تعالى ( فاصفح عنهم وقل سلام )"

و المسلم يعامل غير المسلمين بالأخلاق الفاضلة ويحسن إليهم بالكلمة الطيبة والفعل الطيب، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من السنة النبوية أن تبذل السلام للناس عموما، وعلى من عرفت ومن لم تعرف، ويجب رد السلام على غير المسلمين إن سلموا بإخلاص. والله تعالى أعلم.