عنوان الفتوى: معنى التهجد، وأفضل التهجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل صلاة المسلم الشفع (ركعتين) والوتر (ركعة واحدة) قبل 20 أو 30 دقيقة من أذان الفجر يعدّ ذلك من التهجد، وما هو الأفضل في التهجد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16151

27-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فصلاتك الوتر في الوقت المذكور معدودة من التهجد، لأن التهجد هو صلاة بعد نوم، وما ذكرته من صلاة الركعتين يعد تهجداً، قال الشيخ الدردير في الشرح الكبير على مختصر خليل: (التهجد) صلاة الليل بعد النوم، وقيل: يسمى تهجدا مطلقا. وقال الشيخ الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير شارحاً معنى، - مطلقاً -: (قوله: وقيل يسمى) أي صلاة الليل تهجدا مطلقا سواء كانت بعد نوم أو قبله. وأما الركعة المفردة فهي وتر، والوتر أفضل من التهجد وهو آكد السنن، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (والوترسنة آكد) أي آكد السنن. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صلاتك الوتر في الوقت المذكور معدود من التهجد، لأن التهجد صلاة بعد نوم، والركعة المفردة وتر، وهو أفضل من التهجد. والله تعالى أعلم.