عنوان الفتوى: استخدام السبحة الإلكترونية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماحكم استخدام المسبحة الإكترونية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16108

17-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك من الذاكرات لله كثيرا، ولا حرج في استخدام السبحة الإلكترونية لعد الأذكار المسنونة ونحوها أو للإكثار من الذكر عموما، وخاصة أن بعض الناس يعجز عن العد بالأصابع الذي هو من السنة، ففي سنن أبي داود عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يعقد التسبيح، قال ابن قدامة بيمينه.

وقد أقرَّ النبي صلى الله عليه وسلم استعمال وسيلة أو آلة تعين على عدِّ الذكر، فعن عائشة بنت سعد بن أبي وقاص عن أبيها: "أنه دخل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة وبين يديها نوى أو حصى تسبح به فقال: أخبرك بما هو أيسر عليك من هذا أو أفضل فقال: سبحان الله عدد ما خلق في السماء، وسبحان الله عدد ما خلق في الأرض، وسبحان الله عدد ما خلق بين ذلك، وسبحان الله عدد ما هو خالق، والله أكبر مثل ذلك، والحمد لله مثل ذلك، ولا إله إلا الله مثل ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله مثل ذلك". رواه أبو داود والترمذي. ولم ينكر النبي صلى الله عليه وسلم عليها حساب الذكر بالحصى أو النوى، وإنما أرشدها إلى ما هو الأفضل.

وما دام قد ورد الترغيب في الذكر بأعداد معينة كالمائة ونحو ذلك فلا بأس بالاستعانة بالسبحة الإلكترونية لعد ذلك، فتسخير الوسائل الحديثة لخدمة الإنسان في عباداته وفي حوائجه مطلب شرعي، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الأصل أن السنة في عد الأذكار هي الأصابع، ولا حرج في استخدام السبحة الإلكترونية في ذلك العد، والله تعالى أعلم.