عنوان الفتوى: طواف من يدفع العربة بغيره

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

شخص يطوف بآخر يحمله على عربة كل واحد منهما نوى الطواف. على مذهب الإمام مالك هل يجزؤهما ذلك ؟ أم لا بد للحامل أن يعيد الطواف لنفسه.

نص الجواب

رقم الفتوى

16100

09-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا كان الشخص عاجزاً عن المشي في الطواف، وركب العربة ودفعها شخص آخر يطوف، فطوافهما معاً صحيح ولا يطالب أي واحد منهما بالإعادة، وذلك لأن دفع العربة ليس حملاً كما هو الحال فيمن حُمِلَ على سرير فوق الأكتاف ونحو ذلك.

ونحب أن ننبه إلى أن هناك قولا قويا في مذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى بأن الشخص الذي يطوف إذا حمل صبيا، أو شخصا آخر عاجزا عن المشي فإن طوافهما معا صحيح، وقد رجح هذا القول صاحب الطراز، كما نقل ذلك عنه العلامة الدسوقي رحمه الله تعالى في حاشيته. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كان الشخص عاجزاً عن المشي في الطواف، وركب العربة ودفعها شخص آخر يطوف، فطوافهما معاً صحيح، ولا يطالب أي واحد منهما بالإعادة. والله تعالى أعلم.