عنوان الفتوى: حكم ختم القران عن الحي الذي لا يعرف القراءة ولا الكتابة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز ختم القرآن عن شخص حي لا يعرف القراءة ولا الكتابة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1609

22-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فجزاك الله خيراً أيها الأخ الكريم على سؤالك، ونسأل الله أن يزيدك حرصاً على تعلم أمور دينك، وأن يبارك فيك.

واعلم حفظك الله أن الفقهاء اختلفوا في هذه المسألة:

 فذهب بعض المالكية والحنفية والحنابلة إلى جواز قراءة القرآن عن الحي وعن الميت، وإهداء الثواب إليه، وكرهه بعض المالكية.

قال العلامة الدردير من المالكية كما في الشرح الكبير : وفضل تطوع وليه أو قريبه مثلاً يعني ولي الميت عنه أي عن الميت، وكذا عن الحي بغيره أي بغير الحج (كصدقة ودعاء) وهدى وعتق لأنها تقبل النيابة ولوصولها للميت بلا خلاف، فالمراد بالغير غير مخصوص وهو ما يقبل النيابة كما ذكر لا كصوم وصلاة...وأما بالقرآن فأجازه بعضهم وكرهه بعضهم.اهـ

وقال العلامة ابن عابدين في حاشيته : ( وَفِي الْبَحْرِ : مَنْ صَامَ أَوْ صَلَّى أَوْ تَصَدَّقَ وَجَعَلَ ثَوَابَهُ لِغَيْرِهِ مِنْ الْأَمْوَاتِ وَالْأَحْيَاءِ جَازَ، وَيَصِلُ ثَوَابُهَا إلَيْهِمْ عِنْدَ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ كَذَا فِي الْبَدَائِعِ، ثُمَّ قَالَ : وَبِهَذَا عُلِمَ أَنَّهُ لَا فَرْقَ بَيْنَ أَنْ يَكُونَ الْمَجْعُولُ لَهُ مَيِّتًا أَوْ حَيًّا ). اهـ

وقال ابن مفلح في الفروع : وَالْحَيُّ كَالْمَيِّتِ فِي نَفْعِهِ بِالدُّعَاءِ وَنَحْوِهِ ، فَكَذَا الْقِرَاءَةُ وَنَحْوُهَا.اهـ

وعليه فيجوز قراءة القرآن عن الحي الذي لا يحسن القراءة ولا الكتابة، وإهداء الثواب إليه ، وجها عند المالكيةووفاقا للحنفية والحنابلة، والله أعلم.

 

 

  

 

 

 

 

  • والخلاصة

    يجوز قراءة القرآن عن الحي الذي لا يحسن القراءة ولا الكتابة، وإهداء الثواب إليه ، عند المالكيةوا لحنفية والحنابلة، والله أعلم.