عنوان الفتوى: تقبيل الرجل خد الرجل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز تقبيل خد الرجل من طرف رجل آخر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16086

17-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل العلي القدير أن يحفظك ويوفقك للسداد، ويجوز أن يقبل الرجل خد الرجل إذا لم يكن في ذلك قصد للشهوة وإنما على وجه المودة أو الاحتفاء بقدوم من سفر مثلا، قال العلامة أحمد بن رشد القرطبي رحمه الله في كتابه البيان والتحصيل: (وتقبيل الرجل لابنه الكبير وما أشبهه من ذوات المحارم من النساء، على سبيل المحبة والمودة والحنان والرحمة، كتقبيل الطفل الصغير).

وقال العلامة الإمام البغوي في كتابه شرح السنة: (وقال نافع: كان عبد الله بن عمر يلقى ابنه سالماً، فيقبله ويقول: شيخٌ يقبل شيخاً).

وفي سنن الترمذي عن عائشة رضي الله عنها قالت: قدم زيد بن حارثة المدينة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي، فأتاه فقرع الباب فقام إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ... فاعتنقه وقبله.

وعلى ما ذكرنا فلا حرج على الرجل في تقبيل خد الرجل من غير قصد لشهوة وإنما من باب المودة أو بمناسبة القدوم من سفر، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    لا حرج على الرجل في تقبيل خد الرجل من غير قصد لشهوة وإنما من باب المودة أو بمناسبة القدوم من سفر، والله تعالى أعلم.