عنوان الفتوى: زكاة المال المقبوض من بيع أرض او مسكن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كانت لدي مزرعة و قمت ببيعها بغرض أن أشتري مزرعة أخرى، وأقوم باستغلال المتبقي من المال لبناء مسكن للعائلة وعند البيع قمت بإخراج الزكاة المترتبة على المبلغ المقبوض، بالإضافة إلى ذلك قمت ببيع المسكن الذي أعيش فيه و أضفت المبلغ إلى ما تبقى من مبلغ المزرعة، فهل تجب الزكاة على مبلغ المزرعة أو مبلغ المسكن المباع أم لا، مع العلم أن إجمالي المبلغ سيكون لدفعات المقاول لبناء المسكن الجديد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1605

22-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فيا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً:

لا بد أن تعلم أولاً أنه يشترط لوجوب الزكاة ما يلي :

1- ملك النصاب وهو ما يعادل قيمة 85 غراماً من الذهب تقريباً.

2- وحولان الحول أي: مرور سنة قمرية من حين تملك النصاب.

وأما عروض التجارة فهي: كل ما يعد للشراء والبيع بقصد الربح.

فمن ملك شيئاً للتجارة وحال عليه الحول وبلغت قيمته نصاباً من النقود وكان خالياً من الدين فائضاً عن الحوائج الأصلية وجبت فيه الزكاة. لحديث سمرة بن جندب رضي الله عنه قال:" كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نخرج الصدقة من الذي نعد للبيع". أخرجه أبو داود.

والأرض التي تُشترى لأجل بنائها والعيش فيها، ( وكذلك بيت السكن ) لا زكاة فيها، لأنها ليست تجارية، أي لم يتم  شراؤها  بقصد التجارة، وطلب الربح بثمنها.

ولو تم بيع الأرض من أجل استبدالها، فإن ذلك لا تأثير له في وجوب الزكاة فيها، إذ أن الأصل فيها كونها أرضاً سكنية. وإن كان أصلها زراعياً فتزكى زكاة الزراعة.

وبالنسبة لمبلغ المزرعة ومبلغ الأرض فلا زكاة فيه بمجرد البيع، لأن المزرعة والمسكن ليسا من عروض التجارة، ولكن لو بقي المال الذي استلمته من البيع عندك، ولم تتصرف فيه حتى حال عليه الحول وكان نصاباً فأكثر، فتجب عليك زكاته.

وكذلك الحكم لو أنك بذلت بعض المال ثمناً للأرض، وأمسكت البعض الآخر لدفعات المقاول ونحو ذلك من النفقات، فالمال المتبقي الذي هو في حوزتك إذا بلغ نصاباً بنفسه أو بضمه لمال أو عرض آخر تملكه، وحال عليه الحول قبل صرفه في البناء أو غيره من وجوه الإنفاق، فتجب فيه الزكاة، وأما الدفعات التي دفعتها قبل أن يمر عليها الحول القمري فلا زكاة فيها.

  • والخلاصة

    لا زكاة على المسكن ولا على الأرض المقتناة لغير غرض التجارة، والمبلغ المقبوض من البيع تجب فيه الزكاة إذا بلغ نصاباً وحال عليه الحول القمري.