عنوان الفتوى: الدمع في الحزن على الميت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للشخص أن يدمع على الميت؟

نص الجواب

رقم الفتوى

16021

17-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يحفظك ويسدد خطاك، وسيلان الدمع من غير بكاء حزنا على الميت لا حرج فيه، ففي الصحيحين في ذكر رحمة النبي صلى الله عليه وسلم لما رفع له صبي في سياق الموت، (ففاضت عيناه فقال له سعد ما هذا يا رسول الله؟ قال: "هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده وإنما يرحم الله من عباده الرحماء"، قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (معناه أن سعدا ظن أن جميع أنواع البكاء حرام، وأن دمع العين حرام، وظن أن النبي صلى الله عليه وسلم نسي فذكره، فأعلمه النبي صلى الله عليه وسلم أن مجرد البكاء ودمع بعين ليس بحرام ولا مكروه بل هو رحمة وفضيلة وإنما المحرم النوح والندب والبكاء المقرون بهما أو بأحدهما).

ولعل سعدا رضي الله عنه بلغه الحديث الذي في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن الميت ليعذب ببكاء الحي".

و في صحيح مسلم أيضا: "...إن الله لا يعذب بدمع العين ولا بحزن القلب ولكن يعذب بهذا وأشار إلى لسانه أو يرحم"، قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم عند ذكر البكاء الذي يعذب عليه: (وأجمعوا كلهم على اختلاف مذاهبهم على أن المراد بالبكاء هنا البكاء بصوت ونياحة لا مجرد دمع العين).

وعلى ما ذكرت فلا حرج في سيلان الدمع من العين حزنا ورحمة للميت من غير بكاء أو صدور كلام غير مناسب ومخالف لنصوص الشرع، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز سيلان الدمع حزنا على الميت من غير نياحة ولا صوت. والله تعالى أعلم.