عنوان الفتوى: التخدير الطبي مسقط للصلاة كالإغماء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أجريت عمليه قبل سنة ونصف، وكانت وقت الصبح فصليت الصبح وعملت العملية، ولم أصل باقي الصلوات بسبب تأثير البنج ولم أصل اليوم الثاني كله، ومن فترة تذكرت هذا الشيء هل يجب عليَّ القضاء أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15926

05-مارس-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالصلوات التي فاتتك وأنت في حالة التخدير العام لا يجب عليك قضاؤها، قال العلامة ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله: (والمغمى عليه لا يقضي ما خرج وقته في إغمائه ويقضي ما أفاق في وقته مما يدرك منه ركعة فأكثر من الصلوات، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلوات التي فاتتك وأنت في حالة التخدير العام لا يجب عليك قضاؤها، والله  تعالى أعلم.