عنوان الفتوى: الصلاة في الفضاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 في عصرنا يخوض الإنسان رحلات إلى الفضاء، و كان أمير في السعودية هو أول عربي سافر إلى الفضاء عندما انطلق مع فريق أمريكي. سؤالي: ما حكم الصلاة في الفضاء؟ وكيف يتجه المسلم إلى القبلة عندما يدور في الفضاء حول الأرض؟ وكيف تعرف أوقات الصلاة في الفضاء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1560

22-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فعلى المسلم أن يلتزم فعل الفرائض التي كلف بها شرعاً، ولا تسقط عنه التكاليف بخروجه من الأرض، وأما كيفية تقدير الأوقات، فيفرق بين حالتين:

الأولى: أن يكون الخارج من الأرض يستطيع أن يميز في مكانه بين الليل والنهار؛ فعليه في هذه الحالة أن يلتزم فعل الصلاة والصيام بحسب العلامات الشرعية فالصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، والظهر عند زوال الشمس عن كبد السماء، وهكذا.

الثانية: أن لا يستطيع التفريق، ويحدث ذلك إذا فارق الأرض وابتعد عنها، ففي هذه الحالة عليه أن يقدر الأوقات تقديراً، فيصلي في كل أربع وعشرين ساعة خمس صلوات، ويستعين بوسائل ضبط الوقت كالساعة.

ويمكن الاستئناس في هذا بحديث صحيح مسلم الذي ذكر فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم الدجال، فقال الصحابة رضي الله عنهم: (قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا لَبْثُهُ فِي الْأَرْضِ؟ قَال:َ أَرْبَعُونَ يَوْمًا يَوْمٌ كَسَنَةٍ وَيَوْمٌ كَشَهْرٍ وَيَوْمٌ كَجُمُعَةٍ وَسَائِرُ أَيَّامِهِ كَأَيَّامِكُمْ، قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَذَلِكَ الْيَوْمُ الَّذِي كَسَنَةٍ أَتَكْفِينَا فِيهِ صَلَاةُ يَوْمٍ؟ قَالَ: لَا اقْدُرُوا لَهُ قَدْرَهُ).

ويتم التفريق بين الصلوات بما يفرق به في اليوم العادي في الجهة التي هم فوقها من الأرض.

ويتوجه جهة الكعبة إن أمكنه ذلك وتيسر له معرفة ذلك بوسائل الاتصال، وإن لم يتيسر له ذلك توجه جهة الأرض. والله أعلم

 

  • والخلاصة

    على المسلم أن يحافظ على الصلاة والصيام ولو خرج من الأرض، ويقدر في حال عدم وجود الليل والنهار في كل أربع وعشرين ساعة خمس صلوات يفرق بينها بما يفرق به أهل الأرض الذين هم في جهته من السماء. والله أعلم