عنوان الفتوى: حكم استعمال لزقة على الجلد أثناء الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم استعمال الباتش أثناء الصيام؟ (وهي لزقة يضعها الشخص على جلده تستعمل عادة لمساعدة الناس على الإقلاع عن التدخين حيث تدخل مادة النيكوتين إلى الجسم من خلال النسمات الجلدية)، كما أنه الآن يوجد باتش مشابهة للريجيم حيث تدخل لجسم الإنسان مواد متعددة لتساعده على التنحيف، فهل استعمالها يفسد الصيام ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1559

28-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأصل في الملصقات التي توضع على الجسم أنها غير مفطرة ، لأن الجلد ليس من المنافذ التي توصل شيئا إلى المعدة أو الحلق، والمؤثر في الصوم إنما هو وصول شيء إلى المعدة أو الحلق من المنافذ المعروفة كما هو مقرر في شروح مختصر الشيخ خليل رحمه الله عند قوله (وإيصال متحلل أو غيره على المختار...)

فالشرط في المفطر أن يصل إلى الجوف، أو الحلق أما طبيعة المواد التي تدخل إلى الجسم عن طريق هذه الملصقات فيرجع فيها إلى الطبيب المختص لتحديد طبيعتها هل تصل إلى الجوف أو لا فإن أخبر بعدم وصولها إلى الحلق أو الجوف فلا تؤثر على الصوم. والله أعلم. 

  • والخلاصة

    الملصقات التي توضع على الجسم للإقلاع عن التدخين غير مفطرة ، لأن الجلد ليس من المنافذ التي توصل شيئا إلى المعدة أو الحلق.