عنوان الفتوى: دين لا يعرف صاحبه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

علي دين لشخص ولا أعرف مكان هذا الشخص ولا أستطيع الوصول اليه. هل يمكن أن أتصدق أو أزكي بكامل المبلغ وأهب الثواب له؟ أم ماذا أفعل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15587

12-فبراير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

عليك أن تتصدق بهذا المال عن صاحبه، فقد نص الفقهاء على أن من عليه دين وتعذر عليه معرفة صاحبه، أو الوصول إليه تصدق به عنه، قال العلامة الخرشي المالكي ناقلا عن الإمام مالك رحمه الله تعالى أنه قال: (ومن عليه دين لا يعرف صاحبه تصدق به عنه)، وأما سؤالك عن الزكاة به فإن كنت تعني إخراجه عن زكاة مالك فلا يجزئ عنك لأنك لا تملكه. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    من عليه دين ولا يعرف صاحبه، فإنه يتصدق به عنه. والله تعالى أعلم.