عنوان الفتوى: تذكر الجنابة في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

استيقظت فجرا وقمت وتوضأت وأثناء الصلاة تذكرت أني جنب فسلمت وتركت الصلاة، فهل هذا صحيح ؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

15564

08-فبراير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن قطعك للصلاة بعد أن تذكرت أنك على جنابة هو عين الصواب؛ ذلك أن الجنابة مانعة من الصلاة وكل عبادة تشترط لها الطهارة، قال الشيخ الدردير رحمه الله في الشرح الكبير: (وتمنع الجنابة موانع.. الحدث (الأصغر) وهي الثلاثة المتقدمة في قوله ومنع حدث صلاة وطوافا ومس مصحف).

ومن المعلوم أن الحدث حدثان: حدث أصغر، ويكفي لرفعه الوضوء، وحدث أكبر سببه الجنابة ولا يرفع إلا بالاغتسال، ولهذا فإن من دخل الصلاة بوضوء ثم تذكر أثناء ذلك أنه على جنابة فإنه يجب عليه قطعها والاغتسال من الجنابة والصلاة من جديد، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    قطعك للصلاة من أجل أن تغتسل من الجنابة بعد أن تذكرت أنك جنب تصرف صحيح، وبما أنها باطلة فلا تحتاج إلى سلام للخروج منها. والله تعالى أعلم.