عنوان الفتوى: دعاء الحائض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يمكن لي الاستماع للقرآن بواسطة وضع سماعة الأذن للاستماع للقرآن؟ وهل يمكن لي الدعاء أثناء فترة الحيض ؟ أرجو منكم الدعاء لي بتيسير أموري وأن يفتح الله علي بالزواج والزوج الصالح، و الهداية لما فيه الخير وجزاكم الله كل خير وشكرا لكم.

نص الجواب

رقم الفتوى

15504

08-فبراير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، ويسر لك الزوج الصالح الذي ترضين دينه وخلقه، ونسأل الله تعالى أن يسعدنا وإياك وجميع المسلمين في الدنيا والآخرة، وأن يرضينا بقضائه.

ولا حرج عليك في الاستماع للقرآن عن طريق سماعة الأذن، و لا حرج عليك أيضا في الدعاء وذكر الله أثناء فترة الحيض، ففي صحيح البخاري عن أم عطية رضي الله عنها قالت: كنا نؤمر أن نخرج الحيض، فيكبرن بتكبيرهم ويدعون) أي يكبرن مع الناس يوم العيد ويدعون بدعاء الناس، ويجوز لك قراءة القرآن من حفظك دون لمس المصحف، وهو مشهور مذهب مالك كما نص عليه شراح الشيخ خليل رحمه الله تعالى عند قوله: ( ... لا قراءة)، ففي التاج والإكليل (فَأَمَّا الْحَائِضُ فَلَهَا أَنْ تَقْرَأَ لِأَنَّهَا لَا تَمْلِكُ طُهْرَهَا)، وذلك رواية ابن القاسم عن مالك، ووافقه بعض السلف ولا يصح الحديث في منع الحائض من قراءة القرآن.

 ونقل الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في فتح الباري أن معاذ بن جبل رضي الله عنه يجيز ذلك وقال: (من كرهه فإنما كرهه تنزها، ومن نهى عنه فإنما يقول بغير علم، ما نهى رسول الله عن شىء من ذلك).  

والحديث الذي رواه الترمذي وغيره في منع الحائض من قراءة القرآن ضَعَّفه غير واحد من أهل العلم، قال الحافظ البيهقي معقبا على حديث: (لَا يَقْرَأُ الْجُنُبُ وَلَا الْحَائِضُ شَيْئًا مِنَ الْقُرْآنِ). قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ الْبُخَارِيُّ فِيمَا بَلَغَنِي عَنْهُ: إِنَّمَا رَوَى هَذَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ وَلَا أَعْرِفُهُ مِنْ حَدِيثٍ غَيْرِهِ، وَإِسْمَاعِيلُ مُنْكَرُ الْحَدِيثِ، عِنْدَ أَهْلِ الْحِجَازِ وَأَهْلِ الْعِرَاقِ. قَالَ الشَّيْخُ: وَقَدْ رُوِيَ عَنْ غَيْرِهِ، عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ، وَلَيْسَ بِصَحِيحٍ، وَرُوِيَ عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ مِنْ قَوْلِهِ فِي الْجُنُبِ وَالْحَائِضِ وَالنُّفَسَاءِ، وَلَيْسَ بِقَوِيٍّ.

 فالذي يمنعه الحيض إنما هو الصلاة والصوم والطواف ومس المصحف .... إلى آخره، وأما الدعاء وقراءة القرآن والأذكار في الصباح والمساء وعند النوم، كل ذلك لا حرج فيه بل هو مستحب، وإذا كانت قراءة القرآن تجوز للحائض فمن باب أولى الاستماع له. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    بارك الله فيك، ويسر لك الزوج الصالح الذي ترضين دينه وخلقه، ولا حرج عليك في الاستماع للقرآن عن طريق سماعة الأذن، بل يجوز لك قراءة القرآن والدعاء والذكر أثناء فترة الحيض. والله تعالى أعلم.