عنوان الفتوى: من أحكام الاستخلاف في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

استخلف الإمام بعد أن قرأ الفاتحة وجزأً من السورة جهرا، وقام الإمام الجديد بإعادة قراءة الفاتحة والسورة، فما الحكم في هذه الصلاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15385

04-فبراير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالصلاة صحيحة واعلم أن المستخلَـف يقرأمن حيث انتهى إمامه في القراءة إن علم ذلك، فإن لم يعلم ذلك قرأمن أول الفاتحة. قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الصغير:(وقرأ..من انتهاء قراءة الإمام الأول إن علم لانتهاء في فاتحة أو غيرها وإن لم يعلم ابتدأ القراءة من أول الفاتحة وجوبا).
وإذا علم المستخلَف ما انتهى إليه إمامه في القراءة لكنه أعاد قراءة الفاتحة فالصلاة صحيحة على المعتمد سواء فعل ذلك عامدا أوجاهلا ، قاله العلامة الخرشي عند قول الشيخ خليل رحمهما الله تعالى: (وقرأمن انتهاء الأول)، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    الصلاة صحيحة والحكم هو أن المستخلف يقرأمن حيث انتهى إمامه في القراءة إن علم ذلك فإن لم يعلم ذلك قرأمن أول الفاتحة، والله تعالى أعلم.