عنوان الفتوى: الحلق والتقصير في الحج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

قمت بأداء العمرة وأخذت من شعري شيئا قليلا هل علي إعادة الحلق؟ أفيدوني

نص الجواب

رقم الفتوى

15304

26-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الواجب على المحرم أن يحلق أو يقصر جميع شعر الرأس ولا يجزئ البعض، قال الحافظ ابن عبد البر رحمه الله تعالى في كتابه الكافي: (ومن حلق أو قصر فليعم بذلك رأسه كله ولا يجزئه الاقتصار على بعضه)، قال العلامة ابن قدامة الحنبلي في كتابه المغني: (يلزم التقصير أو الحلق من جميع شعره).

 وذهب الأحناف إلى أن أقل ما يجزئ في الحلق أو التقصير هو الربع، قال العلامة الكاساني في كتابه بدائع الصنائع: (فإن حلق أقل من الربع لم يجزه، وإن حلق ربع الرأس أجزأه).

 وذهب الشافعية إلى أن أقل ما يجزئ ثلاث شعرات، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى في كتابه المجموع: (وأقل ما يحلق ثلاث شعرات لأنه يقع عليه اسم الجميع المطلق فأشبه الجمع والفضل أن يحلق الجميع)، ولا شك أن الأكمل والأفضل هو حلق أو تقصير جميع الرأس؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم حلق رأسه وقال: لتأخذوا عني مناسككم.

وبناء عليه أخي السائل إذا كنت قد أخذت ثلاث شعرات من رأسك فأكثر فهو مجز على رأي الشافعة، ولكن الأكمل هو حلق أو تقصير جميع شعر الرأس. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا تجب عليك إعادة الحلق إذا كنت قد حلقت أو قصرت من شعرك ثلاث شعرات فأكثر عند الشافعية، أو ربع الرأس عند الأحناف، ولكن الأفضل هو أن يحلق المحرم أو يقصر جميع شعر الرأس. والله تعالى أعلم.