عنوان الفتوى: الصلاة بملابس النوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم لبس اللباس الذي تعرقت فيه بعد الاغتسال من الجنابة، هل تجوز الصلاة فيه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15264

26-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن من شروط الصلاة طهارة الخبث، وذلك يقتضي أن تكون الثياب التي يصلي بها المسلم طاهرة لا خَبَثَ فيها أي لا نجاسة، ولهذا فإذا كانت الملابس التي أصابتك الجنابة فيها قد أصابها منيٌّ فيجب تطهيرها حتى تتمكن من الصلاة بها، وإذا كانت الملابس لم يلحق بها أذىً من الجنابة وإنما قد تعرقت فيها، فالعرق في حد ذاته - وإن كانت رائحته غير زكية - طاهر، وبالتالي تجوز الصلاة بمثل هذه الملابس لكن الأولى اختيار أحسن الأثواب وأطيبها لتٌأَدَّى الصلاة فيه، امتثالا لقوله تعالى: {يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ ..}، [الأعراف31]، والله تعالى أعلم.    

  • والخلاصة

    ملابس النوم إذا كانت طاهرة تجوز الصلاة فيها، ولو كانت بها رائحة العرق، والأولى اختيار أحسن الثياب وأطيبها للصلاة لأنها مناجاة لله عز وجل. والله تعالى أعلم.