عنوان الفتوى: ما لا يُسجد لتركه في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يسجد لنسيان التسبيح في الركوع والسجود والتلفظ بتكبيرة من تكبيرات الانتقال ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15121

24-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم وفقني الله وإياك لكل خير أن التسبيح في الركوع والسجود من المندوبات في الصلاة، وهذه لا يسجد لتركها وإنما يسجد لنقص السنن المؤكدة، وهي السورة التي مع أم القرآن والجهر في موضع الجهر والإسرار في موضع الإسرار والتكبير سوى تكبيرة الإحرام وسمع الله لمن حمده والتشهد الأول والجلوس له والتشهد الآخر، مع ملاحظة أنه لا يسجد لترك تكبيرة واحدة أو تسميع واحد، وإنما تكبيرتين أو تسميعين فما فوق، أما ما عدا تلك السنن فغير مؤكد، فمن سجد لنقصه أو لنقص بعض المستحبات قبل السلام بطلت صلاته، يقول الشيخ الحطاب رحمه الله: (وأما السنن غير المؤكدة والمستحبات فإن سجد لها بطلت الصلاة)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يُسجد لترك التسبيح في الركوع والسجود لأنه ليس من السنن المؤكدة، كما لا يُسجد لترك تكبيرة واحدة أو تسميعة واحدة. والله تعالى أعلم.