عنوان الفتوى: نسيان تكبيرة الانتقال أو تأخير التلفظ بها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نسيت التلفظ بتكبيرة الانتقال فماذا أفعل و اذا تلفظت بها مثلا عند الوصول الى السجود أي بعد الهوي فماذا أفعل ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15114

24-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن نسيان تكبيرة انتقال واحدة أو الشك في الإتيان بها لا شيء فيه، نص علي ذلك الإمام المواق رحمه الله في التاج والإكليل: (من المدونة قال مالك: من نسي تكبيرة، أو "سمع الله لمن حمده" مرة، أو القنوت فهو خفيف ولا سجود عليه).

أما تأخير التلفظ بتكبيرة الانتقال إلى ما بعد الانحناء للسجود فلا بأس به مع أن المستحب تعمير ما بين الركنيْن بالتكبير، جاء في مواهب الجليل للإمام الحطاب رحمه الله: (ويستحب أن يعمر الركن من أول الحركة إلى آخرها بالتكبير فإن عجل أو أبطأ فلا شيء عليه)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

     نسيان تكبيرة واحدة أو تأخير التلفظ بها قليلا كل ذلك لا يترتب عليه سجود. والله تعالى أعلم.