عنوان الفتوى: حكم استعمال أواني غير المسلمين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز استعمال أواني غير المسلمين في الأكل والشرب؟ وهل لا بدَّ من غسل إناء شرب فيه غير المسلم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

15

22-يناير-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا بأس باستخدام الأواني والآلات التي يستعملها غير المسلمين لطعامهم وشرابهم بعد غسلها، ودليل ذلك حديث أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه الذي في الصحيحين وفيه أنَّه قال: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا بِأَرْضِ قَوْمٍ أَهْلِ الْكِتَابِ نَأْكُلُ فِي آنِيَتِهِمْ .... فَأَخْبِرْنِي مَا الَّذِي يَحِلُّ لَنَا مِنْ ذَلِكَ فَقَالَ:" أَمَّا مَا ذَكَرْتَ أَنَّكَ بِأَرْضِ قَوْمٍ أَهْلِ الْكِتَابِ تَأْكُلُ فِي آنِيَتِهِمْ؛ فَإِنْ وَجَدْتُمْ غَيْرَ آنِيَتِهِمْ فَلَا تَأْكُلُوا فِيهَا وَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فَاغْسِلُوهَا ثُمَّ كُلُوا فِيهَا .... ".

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه على مسلم:" وَفِي رِوَايَة أَبِي دَاوُدَ قَالَ: إِنَّا نُجَاوِر أَهْل الْكِتَاب وَهُمْ يَطْبُخُونَ فِي قُدُورهمْ الْخِنْزِير وَيَشْرَبُونَ فِي آنِيَتهمْ الْخَمْر ... " وذكر الحديث.

والمراد النهي عن الأكل في آنيتهم التي كانوا يطبخون فيها لحم الخنزير، ويشربون الخمر كما صرح به في رواية أبي داود المتقدمة؛ وإنما نهى عن الأكل فيها بعد الغسل للاستقذار، وكونها معتادة للنجاسة، كما يكره الأكل في المحجمة المغسولة.

وأما أواني غير المسلمين التي لا يأكلون فيها الخنزير ولا يشربون فيها الخمر، فيجوز استعمالها إذا غسلت، ولا كراهة فيها بعد الغسل، سواء وجد غيرها أم لا.

وقد ذكر الإمام النووي رحمه الله في شرحه على صحيح مسلم أن مراد الفقهاء مطلق آنية غير المسلمين التي ليست مستعملة في النجاسات وقال:" فهذه يكره استعمالها قبل غسلها، فإذا غسلت فلا كراهة فيها؛ لأنها طاهرة وليس فيها استقذار، ولم يريدوا نفي الكراهة عن آنيتهم المستعملة في الخنزير وغيره من النجاسات . والله أعلم ".

  • والخلاصة

    يجوز استعمال أواني غير المسلمين التي لا يأكلون فيها الخنزير، ولا يشربون فيها الخمر، إذا غسلت، ولا كراهة فيها بعد الغسل، سواء وجد غيرها أم لا. والله تعالى أعلم.