عنوان الفتوى: الحكم الشرعي في النكت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم التنكيت على الآخرين ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14989

22-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وألهمك رشدك، واعلمى أن التنكيت وفق الضوابط الشرعية جائز

مثل أن يكون عن شخص مجهول وليس فيه كذب وإلا فلا يجوز الكذب لأن يضحك الناس لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب، ويل له، ويل له" رواه الإمام أحمد. 

 أما إذا كان التنكيت سخرية واستهزاء بشخص معين فلا يجوز لقوله تعالى {يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسمُ الفُسوقُ بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون} [الحجرات:11]، ورحم الله امرأً شغل نفسه بعيوب نفسه عن عيوب الآخرين، وقال خيرا أو سكت، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا مانع من النكت وفق الضوابط الشرعية، بحيث يلتزم فيها الصدق وعدم السخرية والتهكم وأن تكون عن مجهول. والله تعالى أعلم.