عنوان الفتوى: لا فدية في ترك طواف الوداع

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما الحكم في ترك طواف الوداع ؟ فهل تجب في تركه فدية أولا ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14979

22-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيكِ، ووالديكِ، واعلمي - وفقك الله  - أنه لا يلزم في ترك طواف الوداع شيء، لأنه غير واجب وإنما هومستحب، فيحسن بالإنسان عند مغادرة تلك البقاع المباركة أن يكون آخر عهده بالبيت وإذا لم يفعل ذلك وغادر دون طواف وداع فلا إثم عليه، ولا تلزم من تركه الفدية قال العلامة ابن عبد البر في الكافي ( ... وأما طواف الوداع فهو ... مستحب لا يجب على تاركه شيء)  وعليه فلا شيء على والديك في تركهما طواف الوداع، وحجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا إن شاء الله، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

     لا يلزم في ترك طواف الوداع شيء، لأنه غير واجب وإنما هومستحب، فيحسن بالإنسان عند مغادرة تلك البقاع المباركة أن يكون آخر عهده بالبيت وإذا لم يفعل ذلك وغادر دون طواف فلا إثم عليه، ولا تلزم من تركه الفدية، والله تعالى أعلم.