عنوان الفتوى: الصلاة بين المغرب والعشاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة ما بين المغرب والعشاء؟ وماذا تسمى هذه الصلاة؟ وهل صحت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14943

17-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين بعد المغرب في بيته، وكان شديد المواظبة عليهما، والإكثار من النوافل بين المغرب والعشاء أمر حسن، وقد ذكر بعض أهل العلم أن الصلاة بين المغرب والعشاء تسمى صلاة الأوابين، أورد ذلك الشيخ النفراوي رحمه الله عند قول الإمام ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله في الرسالة: (التنفل بين المغرب والعشاء مرغب فيه)، فعلق عليه بقوله: (أي حض عليه الشارع لما قيل: من أنها صلاة الأوابين وصلاة الغفلة).

ويدل على الترغيب في الإكثار من النافلة بين المغرب والعشاء ما في الترغيب والترهيب للمنذري رحمه الله من حديث حذيفة رضي الله عنه، قال: (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فصليت معه المغرب فصلى إلى العشاء)، قال المنذري رواه النسائي بإسناد جيد.  والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الإكثار من النافلة بين المغرب والعشاء مرغب فيه، وقد سماه بعض أهل العلم بصلاة الأوابين وإن لم يرد النص في الحديث عن صلاة الأوابين إلا في صلاة الضحى. والله تعالى أعلم.