عنوان الفتوى: حكم عمل المرأة في الحرس الأميري

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم ان ألتحق بالحرس الاميري في الدولة علما بأني امرأة وقد تخرجت من كلية التربية منذ خمس سنوات ولم أوفق في عمل وأنا بحاجة لعمل لأصرف على عائلتي وأن أدرس إخوتي وجزاكم الله خير الجزاء

نص الجواب

رقم الفتوى

1494

07-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وفرج كربتك، ووسع رزقك:

واعلمي يا أختاه أن عمل المرأة مشروع وجائز إذا روعيت فيه الضوابط الشرعية، وقد ذكر القرآن الكريم مثلاً لامرأتين تقومان على خدمة أبيهما وهو شيخ كبير "قالتا لا نسقي حتى يصدر الرعاء وأبونا شيخ كبير" وإن العمل في الحرس الأميري من الأعمال المشروعة التي فيها دفاع عن ولاة الأمر والسهر على خدمة أمن البلد، فإذا وجدت لك فرصة عمل تناسب طبيعتك الأنثوية وطبيعة اختصاصك فلا حرج عليك، فقد صح أن عدداً من الصحابيات كن يخرجن مع رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم في المشاهد يضمدن الجرحى ويدافعن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتقول إحداهن "صدري لصدرك وقاء وروحي لروحك فداء" وفقك الله لما فيه الخير.

  • والخلاصة

    عمل المرأة مشروع بالضوابط الشرعية، والعمل في الحرس الأميري مشروع للحفاظ على أمن البلد.

    لمعرفة الضوابط الشرعية لعمل المرأة يرجى مراجعة الفتوى 991