عنوان الفتوى: علاج المريض من أموال الزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندنا مال الزكاة من أموال شقيقتنا المتوفية عليها رحمة الله للتوزيع وكذلك عندنا شقيقة أخرى تريد عمل عملية جراحية وهي بحاجة إلى جمع المال لها، فهل يمكننا أن نسلمها مال الزكاة المذكور. أفتونا جزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

14935

17-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

المريض إذا كان فقيرا فإنه يعطى من الزكاة ما يعالج به نفسه، وهو في هذه الحالة يعطى بصفة الفقر، ولا شك أن الفقر إذا كان معه المرض فإن صاحبه سيكون أكثر احتياجا، والعلماء رحمهم الله تعالى ذكروا في باب الزكاة أنه ينبغي تقديم من كان أشد حاجة وفقرا على من هو أحسن منه حالا، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى:(وندب إيثار المضطر)، قال العلامة الدرديري رحمه الله شارحا له: (أي: المحتاج على غيره بأن يزاد في إعطائه منها).

وبناء عليه - أخي السائل - إذا كانت هذه الأخت فقيرة فإنها تعالج من أموال الزكاة، وهي أولى من بقية الفقراء غير المرضى، والأقربون أولى بالمعروف، وإذا لم تكن هذه الأخت فقيرة، بأن كان عندها من الأموال ما تستطيع أن تعالج به نفسها، فإنها لا تعالج من أموال الزكاة. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الفقير إذا كان مريضا فإنه يعطى من الزكاة ما يعالج به نفسه، وهو في هذه الحالة مقدم على غيره من الفقراء غير المرضى باعتباره أكثر احتياجا، وإذا كان المريض يستطيع أن يعالج نفسه من أمواله، ولم يكن فقيرا فإنه لا يـُـعطى من أموال الزكاة. والله تعالى أعلم.