عنوان الفتوى: حكم قضاء العقيقة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما الحكم فيمن رزقه الله ولدا ولم يعق عنه وعمره الآن أربع سنوات فكم ذبيحة يجب أن تكون عقيقة عنه ؟  (واحدة أم اثنتان) ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14901

29-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وفي أولادك، ورزقك من حيث لا تحتسب، واعلم أن العقيقة ليست واجبة وإنما هي مستحبة في وقتها وهو عند السابع من الولادة وتفوت بفوات وقتها فلا يستحب قضاؤها، قال العلامة عليش في منح الجليل (ولا تندب بعد السابع في سابع ثان ولا ثالث على المشهور). وعليه فلا يطلب منك أن تعق عن الولد بعد تجاوز المدة بهذا القدر واحرص على العقيقة في قابل ما يولد عندك، وتكفي في العقيقة ذبيحة واحدة لا فرق بين المولود الذكر والأنثي قال في الفواكه الدواني (الواحدة كافية في كل مولود الذكر كالأنثى) ومن عقَّ عن الذكر باثنتين فذلك مزيد خير، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    العقيقة ليست واجبة وإنما مستحبة في وقتها وهو عند السابع من الولادة وتفوت بفوات وقتها فلا يستحب قضاؤها، والله تعالى أعلم.