عنوان الفتوى: أحكام صلاة الكسوف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أود أن أسأل عن صلاة الكسوف اليوم، حيث شاهدنا الأخبار وقرأنا الجريدة اليوم بأنه سيحدث كسوف جزئي للشمس بنسبة 25 % في هذا اليوم الرابع من يناير في الساعة الواحدة والنصف ظهراً بتوقيت الإمارات، وسيستمر تقريبا ساعتين ونصف، وقالوا أيضاً بأن سكان الإمارات سيتمكنون من رؤية الكسوف. فنرجو من فضيلتكم إرشادنا حول ما ينبغي فعله، هل نصلي للكسوف، وكيفية الصلاة، وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

14870

04-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله تعالى أن يفقهنا وإياك في الدين وأن يرزقنا وإياك العمل بما يرضي الله وأن يجعلنا من المتفكرين بآياته العاملين بأوامره والمبتعدين عن نواهيه إنه سميع مجيب.

والشمس والقمر كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم آيتان عظيمتان من آيات الله تعالى، وهما كذلك نعمتان من النعم العظيمة التي على الإنسان أن يشكر الله عليها على الدوام.

وأما الكلام على صلاة الكسوف فهو من عدة أوجه: حكمها، وكيفية صلاتها، ووقتها، وسببها.

حكمها:  صلاة الكسوف سنة مؤكدة، قال مالك: إنها لا تترك.

ويحضر صلاتها كل من تجب عليه الجمعة استحباباً، ويصليها المسافر منفرداً والمرأة في بيتها.

كيفية صلاتها: وصفتها: أن تُصلّى ركعتين، بزيادة قيامين وركوعين في كل ركعة.  

 حيث يكبر الإمام تكبيرة الإحرام يقرأ الفاتحة وسورة سراً، ثم يركع ثم يقوم بعد الركوع فيقرأ الفاتحة مرة أخرى وسورة سراً، ثم يرفع رأسه من الركوع، ولا يقرأ بعد الرفع من الركوع الثاني بل يسجد كالمعتاد ويرفع من السجود ثم يسجد السجدة الثانية ثم يقوم فيفعل في الركعة الثانية مثلما فعل في الأولى  والقراءة فيها تكون سراً.

وقتها: وأما وقتها فكصلاة العيد، وقد روي عن مالك أنها تصلى في كل وقت. ورجحه غير واحد من الأشياخ؛ قال اللخمي: "وذلك أحسن لأنها صلاة أمر بها عند حادث يحدث فوجب أن تصلى عنده ما لم يكن الوقت منهياً عنه".

سببها: وسبب هذه الصلاة كسوف الشمس سواء كان كسوفا كليا أوجزئيا إلا إذا كان الكسوف يسيرا جدا بحيث لا يراه الناس ، وإنما يعرفه أهل الحساب فلا تصلى حينئذ.

وعليه: فصلاة الكسوف سنة مؤكدة وهي ركعتان بزيادة قيامين وركوعين في كل ركعة، وتصلى في كل وقت على القول الراجح في المذهب إذا رآه الناس، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    صلاة الكسوف سنة مؤكدة وهي ركعتان بزيادة قيامين وركوعين في كل ركعة، وتصلى في كل وقت على القول الراجح في المذهب إذا تأكد الناس من الكسوف، والله تعالى أعلم.