عنوان الفتوى: الإهداء والتصدق من العقيقة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما الفرق بين التصدق و الإهداء في العقيقة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14854

11-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقك لكل خير، وما يعطيه موزع العقيقة قد يكون صدقة أو هدية حسب نيته، قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الكبير: (... ويأكل منها أهل البيت وغيرهم في مواضعهم، ولا حد في الإطعام منها ومن الضحية بل يأكل منها ما شاء، ويتصدق، ويهدي بما شاء).

والهدية هي هبة لوجه المعطى إليه، أما الصدقة فهي لثواب الآخرة، قال العلامة الدردير رحمه الله في الشرح الكبير: (تمليك ذات بلا عوض لوجه المعطي فقط هبة ولثواب الآخرة صدقة).

والغالب أن ما يدفع للمحتاج  صدقة وقد يكون هدية حسب نية الموزع، أما ما يدفع للأغنياء فهو من باب الهدية، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما يوزع من العقيقة قد يكون هدية أو صدقة حسب نية الموزع، وعادة تكون الصدقة على المحتاجين والهدية للأغنياء، والله تعالى أعلم.