عنوان الفتوى: الأموال المقتناة والزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

زكاة المال: ما الحكم إذا امتلك أحد مالا وقبل أن يمر عليه حول كامل اشترى سيارة أو منزلا أو أرضا أو أي عقار أتجب عليه الزكاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14804

11-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فما يستخدمه الشخص في أغراضه الشخصية كبيته الذي يسكنه وسيارته التي يركبها لا زكاة عليه فيه، وعليه فمن عنده مبلغ من المال وقبل أن يحول عليه الحول اشترى سيارة ليركبها أو أرضا ليسكنها فلا يضم هذه الأرض أو هذه السيارة للمال الذي عنده، والواجب عليه أن يزكي المال الباقي في ملكه في نهاية الحول إذا كان نصاباً، قال العلامة الخرشي المالكي رحمه الله تعالى: (إذا ملك هذا العرض بلا نية لشيء فإنه لا زكاة فيه؛ لأن الأصل في العروض القنية وكذلك إذا اشتراه بنية القنية فقط).

وإذا كانت الأرض التي اشتراها يريد بها التجارة فإنها تزكى، وتضم إلى المال الذي قبلها فتزكى على تمام حوله، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما يستخدمه الشخص في أغراضه الشخصية كبيته الذي يسكنه وسيارته التي يركبها فلا زكاة عليه في ذلك، وعليه فمن عنده مبلغ من المال وقبل أن يحول عليه الحول اشترى سيارة ليركبها أو أرضا ليسكنها فلا يضم هذه الأرض أو هذه السيارة للمال الذي عنده. والله تعالى أعلم.