عنوان الفتوى: الضحك يبطل الصلاة ولا يبطل الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الضحك بقهقهة يبطل الوضوء ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14772

17-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن القهقهة خارج الصلاة لا تنقض الوضوء باتفاق العلماء، وأما القهقهة في أثناء الصلاة فذهب المالكية وجمهور أهل العلم إلى أنها تبطل الصلاة ولا تبطل الوضوء، وذهب الحنفية إلى أن القهقهة داخل الصلاة التي لها ركوع وسجود مبطلة للوضوء والصلاة معاً، قال العلامة الموصلي في الاختيار لتعليل المختار: (والقهقهة في الصلاة تنقض). 

ونواقض الوضوء عند المالكية هي:

1- الحدث الناتج عن خروج شيء من القبل أو الدبر كالبول والغائط والودي والمذي.

2- زوال العقل بسكر أوجنون أو إغماء أو نوم ثقيل.

3- لمس المرأة إذا قصد اللذة أو وجدها.

4- مطلق مس ذكره.

5- الشك في حدث بعد طهارة.

قال الشيخ الأخضري رحمه الله في مختصره: "نواقض الوضوء أحداث وأسباب: فالأحداث: البول والغائط والريح والمذي والودي. والأسباب: النوم الثقيل، والإغماء، والسكر، والجنون، والقبلة، ولمس المرأة إن قصد اللذة أو وجدها، ومس الذكر بباطن الكف أو بباطن الأصابع، ومن شك في حدث وجب عليه الوضوء، إلا أن يكون موسوساً فلا شيء عليه..."، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الضحك ليس من نواقض الوضوء لكنه من مبطلات الصلاة إن كان بقهقهة، وإن كان تبسما فقط كره؛ وإن كثُر أبطلها.  والله تعالى أعلم.