عنوان الفتوى: حكم التعدد في كفالة يتيم واحد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أريد أن أكفل يتيما فهل يجوز أن تكون النية عني وعن زوجتي في كفالة يتيم واحد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1477

23-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتجوز كفالة اليتيم بنية أن يكون الأجر لك ولزوجتك لأن الكفالة عمل صالح ويصح أن يشرك الإنسان غيره في ثواب عمله الصالح سواء كان من أشركه معه حيا أو ميتا لما رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بكبش أقرن يطأ في سواد، ويبرك في سواد، وينظر في سواد، فأتي به ليضحي به، فقال لها: "يا عائشة هلمي المدية، ثم قال: اشحذيها بحجر، ففعلت، ثم أخذها وأخذ الكبش، فأضجعه، ثم ذبحه، ثم قال: بسم الله، اللهم تقبل من محمد وآل محمد، ومن أمة محمد، ثم ضحى به" .
قال ابن عابدين: والأفضل لمن يتصدق نفلاً أن ينوي لجميع المؤمنين والمؤمنات، لأنها تصل إليهم، ولا ينقص من أجره شيء. ا.هـ
وقال ابن قدامة : أي قربة فعلها الإنسان، وجعل ثوابها للميت نفعه ذلك إن شاء الله تعالى، كالدعاء، والاستغفار، والصدقة، والواجبات التي تدخلها النيابة.  

 

 

  • والخلاصة

    يصح أن تكفل يتيما وتنوي الأجر لك ولزوجتك.