عنوان الفتوى: فضل صلاة الفجر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هو فضل صلاة الفجر بالكامل؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14743

13-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

وفقك الله لإقام الصلاة، وكل خير،  واعلم أن فضل صلاة الفجر ورد في القرآن الكريم والحديث الشريف بصور وألوان متعددة مما يدل على الاهتمام الزائد بها حيث إنها تشهدها ملائكة الليل وملائكة النهار مما يعني روعة وجلال المشهد في هذه العبادة المباركة كما أن النبي صلى الله عليه وسلم أشارأن الناس لو اطلعوا على ما فيها من الفضل لما تخلفوا عنها ولو أدى بهم ذلك إلى الإتيان إليها حبوا، وهذا بعض ما ورد في فضلها:

 أولا: قال الله جل في علاه {إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} [الإسراء: 78]، وفي تفسير الجلالين أن المراد صلاة الصبح وفيه أن الفجرتشهده ملائكة الليل وملائكة النهار.

ثانيا: قال صلى الله عليه وسلم: "ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا" رواه مالك في الموطإ.

ثالثا: من فضل صلاة الصبح أنها الصلاة الوسطى - على أحد الأقوال - وقد أكد الله  على المحافظة عليها زيادة على بقية الصلوات  فقال عز من قائل: {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ} [البقرة: 238]، قال الباجي في المنتقى على موطإ الإمام مالك: (وذهب مالك والشافعي وأكثر أهل المدينة إلى أن الصلاة الوسطى صلاة الصبح ...ومما يدل على أنها أحق بهذا الاسم من جهة توسط الوقت أن صلاة الصبح لا تشارك واحدة من الصلوات في وقتها ولا تشاركها صلاة من الصلوات في وقتها)، وقال ابن أبي زيد في الرسالة (وأما صلاة الصبح فهي الصلاة الوسطى عند أهل المدينة وهي صلاة الفجر).

رابعا: قال صلى الله عليه وسلم: "من صلى الصبح فهو في ذمة الله" رواه مسلم، وقال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم: "إن ذمة الله معناها الأمان"، وعليه فإن نصوص الشرع متضافرة في فضل هذه الصلاة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    فضل صلاة الفجر ورد في القرآن والحديث بصور وألوان متعددة، فتشهدها ملائكة الليل وملائكة النهار مما يعني روعة وجلال المشهد في هذه العبادة المباركة، كما أن النبي صلى الله عليه أشار أن الناس لو اطلعوا على ما فيها من الفضل لما تخلفوا عنها ولو أدى بهم ذلك إلى الإتيان إليها حبوا، والله تعالى أعلم.