عنوان الفتوى: حكم البسملة أثناء سورة براءة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في أحد المساجد رأيت لوحة وعليها آية {إنما يعمر مساجد الله ....} سورة التوبة وفي بداية الآية بسم الله الرحمن الرحيم وسؤالي هو: هل تجوز البسملة عند قراءة أو كتابة هذه السورة أو آية منها؟ وشكرا لكم.

نص الجواب

رقم الفتوى

14712

20-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

يجوز قراءة أو كتابة البسملة عند الابتداء بأجزاء أو بأواسط سورة التوبة على ما بيّنه كثير من أهل الأداء كالشاطبي رحمه الله تعالى. 

وذلك لأن الممنوع هو الإتيان بالبسملة في افتتاح سورة براءة، وأما الابتداء من أثناء سورة براءة ففيه التخيير في الإتيان بالبسملة وعدمه. وذهب بعضهم إلى منع البسملة في الابتداء من أثنائها كما منعت من أولها.

قال العلامة ابن الجزري في النشر: (السادس: الابتداء بالآي وسط براءة قلَّ من تعرض للنص عليها ولم أرَ فيها نصاً لأحد من المتقدمين وظاهر إطلاق كثير من أهل الأداء التخيير فيها وعلى جواز البسملة فيها نص أبو الحسن السخاوي في كتابه جمال القراء).

وقال العلامة عبد الفتاح القاضي رحمه الله تعالى في كتاب الوافي - عند قول الشاطبي رحمه الله تعالى: وفي الأجزاء خير من تلا: (والمعنى: خير القارئ إذا ابتدأ بشيء من أجزاء السور بين الإتيان بالبسملة وتركها، وذلك لجميع القراء، ولا فرق في هذا الحكم بين أجزاء براءة وأجزاء غيرها من السور، واستثنى بعضهم أجزاء براءة فمنع من الإتيان فيها بالبسملة، وألحق أجزاء السورة بأولها في عدم جواز الإتيان بالبسملة). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز قراءة أو كتابة البسملة عند الابتداء بأجزاء أو بأواسط سورة التوبة ويمنع أولها، على ما بينه كثير من أهل الأداء كالشاطبي رحمه الله تعالى. والله تعالى أعلم.