عنوان الفتوى: قلب الرداء في صلاة الاستسقاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجب في صلاة الاستسقاء قلب الرداء (الثوب) كما كان يفعل الرسول عليه الصلاة والسلام في بعض الأحاديث النبوية أم لايشترط قلب الثوب؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14690

08-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن صلاة الاستسقاء سنة لكن ما ذكرته من قلب الرداء الذي يكون عند الفراغ من الخطبة واستقبال القبلة وبدء الدعاء يعتبر مستحبا والغرض منه كما يقول أهل العلم التفاؤل باستجابة الله لدعاء المستسقين وتغيير حالهم بنزول المطر، يقول الشيخ النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (فإذا فرغ الإمام من الخطبة استقبل القبلة ندبا فحول رداءه بأن يجعل ما على منكبه الأيمن على الأيسر ويجعل ما على الأيسر على منكبه الأيمن والسر في التحول المذكور التفاؤل بأن الله تعالى يحول ساعة الجدب بساعة الخصب وساعة العسر بساعة اليسر)، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    قلب الرداء عند بدء الدعاء عقب خطبة صلاة الاستسقاء مستحب من مستحباتها، والله تعالى أعلم.