عنوان الفتوى: وصول ثواب العمل الصالح للميت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

توفيت زوجتي منذ شهور رحمها الله أريد أن أكون بارا بها بعد وفاتها هل يجوز إهداء ثواب النوافل التي أقوم بها من صلاة وصيام وصدقة وذكر؟ وما هي الأعمال التي يستفيد بها الميت والتي يقوم أهله بها نيابة عنه؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14592

05-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك أخي السائل ورحم الله زوجتك، واعلم أن أعمال الخير والبر من الصدقات والدعاء والذكر يصل ثوابها للميت، فعن عائشة رضي الله عنها أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: "إن أمي افْتَلتَتْ نفسُها وأظنها لو تكلمت تصدقت، فهل لها أجرٌ إن تصدقْتُ عنها؟ قال: نعم" رواه البخاري، وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له"، فالصدقة الجارية التي تقوم بها وتهدي ثوابها لزوجتك يصلها الثواب كما في الحديث.

 وهناك أعمال بر أخرى جاءت في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أيضاً قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته: علماً علمه ونشره، وولداً صالحاً تركه، ومصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقةً أخرجها من ماله في صحته وحياته يلحقه من بعد موته"، سنن ابن ماجه. فبناء المسجد أو المشاركة في بنائه وإهداء الثواب يصل للميت، وكذا نشر العلم واالمصاحف والصدقات كما تقدم في الحديث.

 وقال الشيخ الصاوي المالكي في حاشيته على الشرح الصغير: الميت (ينفعه صدقة) عليه مِنْ أكل أو شرب أو كسوة أو درهم أو دينار، ( ودعاء ) له بنحو: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه بالإجماع، وأما الصلاة والصوم عن الميت وإهداء الثواب له فذهب عدد من أهل العلم إلى جواز ذلك، قال العلامة ابن عابدين في حاشيته: وفي البحر: من صام أو صلى أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأموات والأحياء جاز، ويصل ثوابها إليهم عند أهل السنة والجماعة، كذا في البدائع، ثم قال: وبهذا علم أنه لا فرق بين أن يكون المجعول له ميتا أو حيا. 

فكل هذه الأعمال يصل ثوابها للميت، ولا تنس مواصلة أهلها فهو من البر أيضاً بها. وفقك الله لما يحب ويرضى ورحم زوجتك، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    أعمال الخير والبر من الصدقات والدعاء والذكر وقراءة القرآن يصل ثوابها للميت، والله تعالى أعلم.