عنوان الفتوى: الركعتان للمتزوج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل المرأة مطالبة مثل الرجل بصلاة ركعتين في أول يوم من الزواج؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14586

07-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يديم المودة بينك وبين زوجتك، والركعتان المذكورتان ليستا واجبتين وإنما هما مستحبتان ويستحب بعدهما الدعاء، ففي مصنف، عبد الرزاق عن أبي وائل قال جاء رجل إلى ابن مسعود فقال: إني تزوجت امرأة، وإني أخاف أن تفركني، - (أي أخاف أن تبغضني) - فقال عبد الله: إنَّ الإلف من الله، وإن الفرك - ( أي البغض) - من الشيطان، ليكره إليه ما أحل الله، فإذا أدخلت عليك فمرها فلتصل خلفك ركعتين، قال الأعمش: فذكرته لإبراهيم، قال: وقال عبد الله: وقل: اللهمَّ بارك لي في أهلي، وبارك لهم فيَّ، وارزقني منهم، وارزقهم مني، اللهمَّ اجمع بيننا ما جمعت إلى خير، وفرق بيننا إذا فرقت إلى خير. 

وعلى هذا فإن الركعتين عند لقاء الزوج بزوجته هما من السنة وفيهما الخير والبركة لمن استطاع القيام بهما مع زوجته، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا تجب الركعتان على الزوج والزوجة عند اللقاء الأول، وإنما يستحب لهما أن يصليا معا ركعتين ويسألا الله بعدهما التوفيق والسداد، والله تعالى أعلم.