عنوان الفتوى: إعطاء الزكاة لمريضة نفسية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نريد اقتراحا حول إخراج الزكاة على قريبة مضطربة نفسيا ونخشى على المال من تحايل أقرباء لها فكيف نزكي عليها ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14573

05-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وسدد خطاك، واعلم أنه ينبغي أن تنظر في الأصلح وتأخذ به في أمر هذه المريضة التي لا تستطيع تدبير أمرها وفق مصلحتها فتسجل ما ستعطيه لها من الزكاة عند جهة رسمية مثل المحكمة توثيقا وضمانا لحقها من تربص مَن تخشى مِن تحايله على مالها من الأقارب الذين ذكرتهم، دون أن يشعر أحد ممن تخشاهم بالتوثيق عند المحكمة مثلا، مع العلم أن الذي يجوز إعطاؤها من الزكاة هو ما يكفيها لعام فقط، قال العلامة الخرشي عند قول خليل: (وكفاية سنة ...  يجوز دفع كفاية سنة من الزكاة للفقير في مرة واحدة من عين أو حرث أو ماشية، ولو كان هذا المدفوع فوق النصاب... ولا يعطى أكثر من كفاية عام...ولا بد من أن تملك المال بنفسها أو بواسطة وكيلها إن كان مؤتمنا وإن لم يكن مؤتمنا على مالها يعطى للقاضي حتى يوثق باسمها )،  والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ينبغي أن تتخذ التدابير الكافية لحفظ ما ستعطونه لهذه المرأة، وذلك بأن يوثَّق حقها عند المحاكم، من دون أن يشعر من يخشى من تحايله على مالها، وننبه أن الفقير لا يعطى من الزكاة أكثرمما يكفيه لعام، ويجوز أن يعطى ما يكفيه عاما ولو تجاوز النصاب، والله تعالى أعلم.