عنوان الفتوى: كيفية الاستخلاف في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كيف يتصرف الإمام عند نقض الوضوء أثناء الصلاة في السجود مثلا .. أو في الركوع .. هل يكبر ثم يرجع مثلا .. أم ينسحب بمجرد نقض الوضوء ..؟؟ -

نص الجواب

رقم الفتوى

14539

04-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن الإمام إذا طرأ عليه حدث أو تذكره فقد فسدت صلاته، ويندب له حينئذ الاستخلاف أي أن يستخلف أحد المأمومين ليتم الصلاة بالجماعة والأفضل أن يستخلف أقرب المأمومين إليه لأنه الأدرى بأفعال الإمام، فإذا انتقض وضوؤه أثناء الركوع أو السجود استخلف، ويرفع المستخلِفُ رأسه من غير تكبير لئلا يُواصلوا الاقتداء به وقد بطلت صلاته، بل يكبرون بتكبير خليفته ويرفعون رؤوسهم برفعه لرأسه، يقول الشيخ الخرشي رحمه الله في شرحه للمختصر: (الإمام إذا حصل له سبب الاستخلاف في ركوع أو سجود فإنه يستخلف كما يستخلف في القيام وغيره ويرفع بهم الخليفة ويرفع الأول رأسه بلا تكبير لئلا يقتدوا به، ومثل الركوع الجلوس).

فإذا نسحب الإمام دون أن يستخلف أحدا منهم، فيندب لهم استخلاف أحدهم ليُتم بهم، فإن أتموا فرادى أجزأهم ذلك، ما لم تكن الصلاة جمعة؛ فهذه يجب الاستخلاف فيها، يقول الشيخ عليش رحمه الله في منح الجليل: (( و ) ندب ( لهم ) أي المأمومين الاستخلاف ( إن لم يستخلف ) الإمام الذي حصل له العذر، ولهم إتمامها أفذاذا إن لم تكن جمعة، وإلا وجب عليهم الاستخلاف، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الإمام إذا نتقض وضوؤه أثناء الركوع أو السجود استخلف ندباً ورفع رأسه من غير تكبير، والله تعالى أعلم.