عنوان الفتوى: الصلاة الإبراهيمية سهوا في التشهد الأول

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أحياناً عندما أصلي وأصل إلى التشهد الأول أنسى الركعات التي بعده وأقول الصلاة الإبراهيمية، فهل علي أن أصلي باقي الركعات ثم أسلم بدون الصلاة الإبراهيمة أم أصلي باقي الركعات مع قول الصلاة الإبراهيمية ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14537

04-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فأسأل الله لي ولك التوفيق ثم اعلم رحمني الله وإياك أن جمهور أهل العلم يرى أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم لا تكون إلا في التشهد الأخير؛ يقول الدسوقي رحمه الله في حاشيته على الشرح الكبير: (وكره الدعاء بعد التشهد الأول والمراد ما عدا التشهد الذي يعقبه السلام ومن أفراد الدعاء الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وحينئذ فتكره في التشهد الأول ). ويقول الإمام النفراوي رحمه الله: (وأما التشهد الأول فالمطلوب تقصيره ويكره الدعاء فيه، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم دعاء )، ومع ذلك إذا تمت الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم سهوا في التشهد الأول فلا يترتب على ذلك سجود ولا غيره، كما أنه لا يسقط سنية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يكره الدعاء بما فيه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد الأول ولا يترتب على فعله شيْءٌ سواءً أكان سهوا أم عمدا، ولكنه لا يسقط سنية الدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير، والله تعالى أعلم.